مراجعة كتاب- عصر العلم

صفحة_كتاب_عصر_العلمعلى الرغم من أننا نعيش في زمن كثر فيه التخاذل العربي و كثرت فيه خيبات الأمل، إلا أن فطرة الإنسان تدعوه دائما إلى البحث عن الإيجابية. من طالب مصري عادي ولد و نشأ في دمنهور إلى عالم فائز بجائزة نوبل، فإن سيرة الدكتور أحمد زويل تقدم لنا جرعة مكثفة من التفاؤل و الفخر. قرأت كتاب عصر العلم قبل 15 عاما و اعدت قراءته مؤخرا و ما بين القراءتين، لم تكف سيرة حياة هذا العالم عن الهامي. رحم الله الدكتور و جزاه كل الخيرعما قدمه من انجازات للبشرية.
أثبت الدكتور أحمد أنه مهما كانت الظروف المحيطة بنا، علينا ان نصنع افضل شيء ممكن منها، فالدكتور اجتهد عندما كان على مقاعد الدراسة في جامعة عادية حاله كحال أي طالب عربي آخر، و بما ان لكل مجتهد نصيب، استطاع الدكتور أن يحصل على جميع الفرص اللاحقة و التي استغلها جيدا الى أن حصل على جائزة نوبل. و إن كان لا يعد الحصول على أي جائزة هو المقياس الوحيد عن انجازات أي شخص، الا ان فوز الدكتور أحمد كأول عالم عربي يفوز عن فئة العلوم يعد اثباتا ان العالم العربي و الاسلامي ما زل قادراعلى تقديم بصمة في مجال التقدم العلمي في العالم.
يحترم للكاتب عدم خوضه في مقارنات غير مجدية بين العالم العربي و العالم الغربي و التي أؤمن بانها غير عادلة، الا انني كنت ارغب في معرفة تفاصيل أكثر عن العقبات التي واجهته في كل مرحلة من مراحل حياته و ليس فقط سرد الاجزاء الايجابية منها بطريقة دبلوماسية لعل هذه المعرفة تساعدنا على وضع خطط لتجنب هذه العقبات و بالتالي اتاحة الفرصة لعدد أكبر من علماء العالم العربي و الاسلامي.
اكثر جزء ممتع في الكتاب هي مرحلة الفوز بجائزة نوبل و تفاصيل الحفل الملكي.
كتاب ممتع و سيرة عالم يجب ان تدرس

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s